Tuesday, 2 May 2017

والشعب محال يبلغ آمال ان لم "يدرس" شأن العمال

 والشعب محال يبلغ آمال ان لم "يدرس" شأن العمال
د. امجد فريد الطيب 

العنوان أعلاه، يقتفي اثر نشيدالعمال الذي أنشده شاعرنا محمد بشير عتيق، في زمان اخر كان يحتفي بقيمة العمال وامال النهضة الصناعية في السودان من بين دخان ماكينات السكة حديد واحلام المصانع الكبيرة التي س(تصحى بهمة وتدور)، إليّ اخر رومانسيات سياسة ذلك الزمان. وقد حققت الحركة العمالية السودانية في تاريخها الوطني المجيد انتصارات شتى امتد اثرها وانداح، في صفحات كتاب التاريخ الوطني. الا ان متغيرات السياسة والاقتصاد في السودان  فرضت واقعا جديدا يتطلب دراسته عن طبيعة الطبقة العاملة السودانية.
عيد العمال هو مناسبة موائمة جدا للنظر في المتغيرات التي حاقت بطبيعة الطبقة العاملة وتركيبتها في السودان. فبالإضافة الي فشل التحليل الكلاسيكي للطبقة العاملة عن استيعاب انضمام فئات جديدة من اصحاب الياقات البيضاء والذين كان يتم تصنيفهم في مواقع  الطبقة الوسطى البرجوازية (مثل الموظفين، والأطباء وغيرهم) الي صفوف الطبقة العاملة باعتبارهم 
قد أصبحوا يبيعون وقتهم وجهدهم وليس مهارتهم الي ارباب العمل، كذلك فشل مفكري اليسار السوداني عن استيعاب وتحليل واقع كثير العمال من العمال اليدويين غير المهرة

مثال لهذه الفئات: العمال الزراعيين الموسميين (الجنقو) والذين لا نكاد نجد لهم ذكرا في كراسات اليسار السوداني، بالرغم من ان التمييز الاجتماعي ضدهم له طبيعة مركبة ذات طابع طبقي واثني في ان واحد

كذلك تقاصرت كراسات اليسار عن دراسة وتحليل اوضاع عمال السوق (المصطلح منجور)، مثل بائعي المياه وبائعات الاغذية والسريحة. فمن الجور بمكان وصف هؤلاء او وضعهم ضمن صغار التجار ... ذلك ان نشاطهم الاقتصادي يعتمد بالأساس والي درجة كبيرة على جهدهم البدني وليس فائض ربح بضاعتهم. مجموعات عمال التعدين الجديدة، والتي تعمل في شروط استغلال بالغة السوء أيضا تحتاج الي دراسة طبيعتها وكيفية توفير شروط عمل عادلة وصحية ومفيدة اقتصاديا لهم وللمجتمع

متغيرات الاوضاع العامة للطبقة العاملة التقليدية، هي أيضا مما يستحق الدراسة، خصوصا مع انهيار القطاع الصناعي بشقيه الخاص والعام، وتنامي ظاهرة الاستعانة بالعمالة الأجنبية في مؤسسات الرأسمالية الجديدة في السودان

متغيرات اوضاع وتركيبة الطبقة العاملة في السودان يجب ان تكون محل اهتمام ودراسة وبحث متخصص للمهتمين بالشأن العام والباحثين عن اطروحات عملية لقضايا التنمية والعدالة الاجتماعية، بشكل علمي لا ينفع معه طق الحنك ولا ترديد الشعارات. وهذه الدراسة تحتاج الي اتساع الأفق الأيدولوجي لتناول متغيرات العصر بذهن متقد وعقل مفتوح مع الالتزام الصارم في ذات الحين بالانحياز الطبقي لمبادئ العدالة الاجتماعية وانهاء الاستغلال
وعيدا مجيدا لعمال السودان


1 comment:

  1. Thanks, Amjed for an interesting piece. Actually grounding the Sudanese communist party and the socialist movement on a non-existing industrial working class was a great miss. If you do not have a developed, extensive industrial sector, you cannot have a classical proletariat of the type Marx, Engels and Lenin pontificated about. So the stress on the proletariat was a doctrinaire exercise even though Abdelkhalig did his best to Sudanize Marxism.
    And even though the party privileged the proletariat in rhetoric, in practice it exerted much efforts to organize farmers and tenants but in ways that were conscious of not stepping too far to be accused of going Maoist. However, the party's effort among farmers were even more tragic, for it did not seek to organize the poor, migrant agricultural workers but chose to ally itself with semi feudal, rich, polygamous landowners. This alliance with rich landlords, coupled with total disregard to the poor, landless agricultural workers was probably motivated by the fact these workers were mostly ethnic minority immigrants from western Sudan and west Africa, when the party was dominated by northern Sudanese intellectual elite. And here was the racist moment of the party.
    And yet, pretenses about industrial and agricultural proletariat apart, the party remained in essence a representative of the Sudanese urban, educated, intellectual middle class, hence it has never been a truly communist or a Marxist party and remained forever a left- liberal, social democratic force. There is nothing wrong with educated bourgeois elite getting politically engaged to further the cause of social justice but the party should have been conscious of its true class nature to constantly transcend the limitations it poses.
    That being said, the anarchist critique of Marxism is highly relevant here. The problem in society, and with orthodox Marxism, is power, not only class. Economic class is only one dimension of power, not everything. Thus political activism should aim at dissolve illegitimate power wherever it lies, whether it is based on class, race, gender or whatever. In that sense, any progressive party should examine the power structure in its own society and tailor its program to dissolve, or at least civilize, that power. This does not hinge on whether or not you have an industrial proletariat. Even in advanced western capitalist societies the orthodox Marxist focus on the proletariat has lost its mojo because the nature of the economy and production changed so much that the proletariat has lost all size and qualitative significance. Even though this transformation can bewilder the orthodox Marxist, a progressive movement based on hostility to illegitimate power and exploitation however and wherever they exist would have no problem adapting itself to post-industrial societies as well as adapting itself to pre-industrial ones like Sudan.
    This is a complex, interesting topic that deserves much more time and needs to be seriously debated by all progressive forces in Sudan.

    ReplyDelete